ندوة حوارية بعنوان "فلننهض بالبلاد " على هامش الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد

29 كانون الأول 2019

ندوة حوارية بعنوان "فلننهض بالبلاد " على هامش الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد

نظمت هيئة النزاهة ومكافحة الفساد على هامش الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد في مدينة الحسين للشباب , ندوة حوارية بعنوان " فلننهض بالبلاد , بهدف نشر الوعي بأهمية مكافحة آفة الفساد ، وحث القطاعات كافة والأفراد للتصدي سوية لهذه الآفة ،باعتبارها عقبة تعرقل نهضة الشعوب والمجتمعات والأمم ، وتضعف النظم التعليمية والصحية، وتقوّض عمليات النهضة المنشودة .

وتناولت الندوة التي ترأسها رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب النائب عبدالمنعم العودات, محاور الواسطة والمحسوبية وأثرها في الإخلال بمبادئ العدالة وتكافؤ الفرص , ومعايير النزاهة والشفافية ودورها في جذب وتشجيع الاستثمار , إضافة إلى مدى التزام الأردن بالمعايير الدولية لمكافحة الفساد , شارك بها العين مازن الساكت ورئيس هيئة تشجيع الاستثمار الدكتور خالد الوزني , وعضو مجلس أمناء جامعة مؤتة الدكتور طلال الشرفات .

وأكد العين مازن الساكت أن الواسطة والمحسوبية تكاد تعد من أخطر أنواع الفساد والتي باتت جزءا من الثقافة والعلاقات المجتمعية .

واضاف الساكت أن الواسطة والمحسوبية هي اعتداء على سيادة القانون وتعدي على العدالة وتكافؤ الفرص وشرخ في ثوابت المساواة بين المواطنين , باعتبارها حكم دستوري وقانوني , مشيرا إلى أنها مدخل رئيس لمعظم أنواع الفساد الإداري والمالي .

وعرض الساكت خلال الندوة أهم أشكال ومظاهر الواسطة والمحسوبية , والتي تعد أحد أشكال الفساد وأوسعها انتشارا في المجتمع , مؤكدا أن مواجهة مثل هذه الممارسات والعمل على تغيير ثقافتها المتجذرة يحتاج إلى جهد وطني قيمي وأخلاقي وثقافي وتربوي .

وأكد رئيس هيئة الاستثمار الدكتور خالد الوزني , أن المستثمر يتطلع الى عوامل تساعده في اتخاذ قراره الاستثماري, منها منظومة النزاهة والشفافية وجدية الدولة للإصلاح الشامل وسيادة القانون واستقراره إضافة الى وجود بيئة استثمارية جاذبة تحكمها أنظمة وقوانين آمنة ومستقرة. 

وأشار الوزني إلى أن هيئة الاستثمار تعنى بتعزيز معايير النزاهة والشفافية، بما يضمن للمستثمر بيئة استثمارية ناجحة وجاذبة لإستثماره، إضافة إلى أن الهيئة معنية بتسهيل كافة الإجراءات أمام المستثمرين من خلال نافذة استثمارية واحدة، وقدرتها على هندسة الإجراءات المتعلقة بطلبات المستثمرين بشكل يضمن السرعة في الإنجاز. مؤكداً ان هيئة الاستثمار بدأت بمشروع أتمتة خدماتها بشكل الكتروني.

وقال عضو مجلس أمناء جامعة مؤتة الدكتور طلال الشرفات إن مسؤولية تطبيق وإنفاذ سيادة القانون بمساواة وعدالة ونزاهة تقع على عانق الدولة , كما تقع على عاتق المواطن في الوقت ذاته , مؤكدا أن على كل مواطن مسؤولية ممارسة وترسيخ سيادة القانون .

وأضاف الشرفات أن المسؤولية الوطنية تقتضي تطبيق المعايير الدولية لمكافحة الفساد , مع الأخذ بعين الاعتبار السيادة الوطنية , وخاصة فيما يتعلق بالتمويل الأجنبي وبما لا يتعارض مع موجبات المصلحة الوطنية , مؤكدا على تحديد أولويات تعزيز منظومة النزاهة ومكافحة الفساد .

فيما عرض الدكتور جاسم الطراونة دراسة تحليلية مقارنة تناولت ملخصا حول نتائج ومقترحات دراسة مدى توافق التشريعات الناظمة للاستثمار مع المعايير الدولية لمكافحة الفساد في الأردن . 

وخرجت الندوة بتوصيات عامة تهدف إلى تحقيق الاهداف المشتركة لتمكين العمل في تنفيذ وانجاح الاستراتيجية الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد , أهمها تشجيع كافة المؤسسات الرقابية على المضي قُدمًا في ظل وجود إرادة سياسية حقيقية فاعلة , إضافة إلى التعاون الجاد من الحكومة في هذا الإطار، واستثمار الظروف الايجابية للتحقيق الاحترافي , الواقعي, الأمين , بعيدا عن اغتيال الشخصية , والتأكيد على مبدا استقلالية الهيئة .

كما أوصى المشاركون بضرورة تحسين موقع الأردن في التقارير التي تعنى بالنزاهة والشفافية , من خلال هندسة اجراءات كاملة تتعلق بالمستثمر , إإضافة إلى الدور الرئيس للإعلام للمساعدة في الترويج الى أسس النزاهة والشفافية والبيئة الاستثمارية النظيفة الجادة , وضرورة استقرار مناخ الاستثمار من خلال تسهيل وتبسيط القوانين وتحسينها .

وفي ختام أعمال الندوة عبر المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد على جهودهم المبذولة في تنظيم هذا الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد وما تخلله من ندوة حوارية متمنين أن تترك علامة بارزة لدى الحضور .

هيئة النزاهة ومكافحة الفسادبوابة المعرفة